الأحد، 10 مارس 2013

فـوبيـآ طيآر..♥



بعد سنين من التعب والدراسة تم بحمدٍ من الله تعيني أول أصغر كابتن طيار, كان بمثابة الحلم بالنسبة لي, ولكن بحمد الله اجتزت كل هذا وحققت غايتي, فكانت أول مهامي في التدريب التحليق عالياً في السماء الواسعة محاولةً تجنب الاصطدام بالغيوم وتجنب تغيرات الجو المفاجأة.. حقيقةً كانت ممتعة على قدر صعوبة الأمر, اجتزت هذا مع العلم بأني كنت أمتلك (فوبيا المرتفعات) وكنت أعاني من تغيرات جسدية ودوار من الأماكن المرتفعة, ولكني ولله الحمد تغلبت عليها جميعها, لم يكن الأمر سهلاً بالنسبة لي, ولكن ها أنا الآن أسجل التاريخ بهذا اللقب العظيم, وبعد مهمات كثيرة وشاقة فتحت أول مركز تعليم الطيران لفئات عمرية مختلفة, وحسب الفئة العمرية تتم التدريبات, شاهدت صعوبة الأمر عند الكثيرين, ووجدت من هم يعانون مثلي من فوبيا وغيرها, ورغم هذا كان لديهم شيء مشترك هو حلم التحليق عالياً لاستشعار الكثير من الأمور, بعد كل هذا قد يعتقد البعض أني فعلاً صاحبة هذا المنصب, وقد يتساءل البعض أنني أملك هذا الطموح, الواقع مختلف قليلاً, فأنا أحب الطيران وشعور التحليق, ولكنني لم أضعه يوماً ضمن طموحاتي,, وأعلم أن الكثيرين ممن هم مثلي, سأهمس في أذنك شيئاً عزيزي القارئ قد تحتاجه كوقود لطائرتك, ( أنت بإمكانك أن تكون أول كابتن طيار تريد أن تكونه قبل أي أحد, ويمكنك أن تشعر بالتحليق, لست مضطراً لأخذ وسام أو لقب لتكون, فأنت محلق بارع لروحك وأحلامك,, وأنت أول كابتن لها, فإما أن تحلق بها, أو أن تصاب بفوبيا منها)..
 تحياتي لك الكابتن/ غدير الشبيلي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق