الجمعة، 8 فبراير 2013

وداعٌ..ونفس



الفراق !! وهل للفراق معنى غير توديع من نحب ؟؟ نعم انه شعور صعب, يصعب القول إنه لا يؤلم, إنه قد يصل أحيانا للجنون, من نعرفهم بالملايين, ومن نحبهم كثيرون, ومن نعزهم ونعتز بهم ينعدون أحيانا بالأصابع, ما أصعب العيش فترة طويلة مع أشخاص كلامهم يبين من طبائعهم وعشرتهم قد تعجبك وقد لا, ولكن هذا لا يغير أنهم عاشوا معك سنين طويلة ولكن للأسف وقت الشدائد والصعاب يحاولون تذكر أسمك, هرباً وفزعاً من الموقف ما أبشعهم من أناس وعشرتهم, ولكن ما أجمل أن يكون لديك أشخاص يعوضونك عن كل هذا, فأنت لم تعرفهم إلا منذ فترة قصيرة أو شهور عدة, ومع هذا شعرت بالسعادة والعشرة معهم ويقفون قبلك في أي موقف يصادفك لأجل إذا كان في الموقف أذى يؤذون أنفسهم كي ينقذوك ويحموك ما أروعهم وأعظمهم, ولكن حين يأتي فراقهم, ما أصعب هذه اللحظة >_< تنهمر الدموع لهم, ويتشقق القلب لوداعهم, قد تكون لحظة وداع (الموت) وقد تكون فراق ولقاء بالصدفة, وقد يكون مجرد توديع للقاء قريب. لكن في نهاية المطاف كل من عرفتهم ومن لم تعرفهم ومن أحببتهم ومن لا سيأتي اليوم الذي تودعهم (الوداع الأخير) وذلك لفناء الدنيا وقصرها, ما أجمل وما أبشع وما أقبح وما أروع ...الخ , كل هذه التعابير تخرج منا للغير, ولكن تعبير ما أعظم يخرج لنا وحدنا فقط, ما أعظمني وما أعظمك, لنعيش مع الجميع بطرائق التوديع كلها, ولنعاملهم بنفس طريقة الوداع, فنحن كنا متوقعين ومتأكدين من حدوث هذا, فهذه سنة الحياة, ولكن ما أعظم تقدير أنفسنا وتوديعها بطريقة مختلفة, لكن هل نعرف هذه الطريقة؟؟ الجواب >> لا طريقة J. عندما نودع أنفسنا سنذهب معها وهذا دليل كبير وكافي على أنه لن يبقى لي من هذه الدنيا غير أنفسنا وأعمالنا فأنفسنا هي الوحيدة التي في حالة الوداع تبقى معنا, رغم كل ما فعلناه بها وما سنفعله بها من ضرر إلا أنها الوحيدة التي عندما نجرح أصبعنا هي أول من يشعر بالجرح والألم, وهي دائما بجانبنا تعيش معنا كل لحظات حياتنا وتنادينا من مكان بعيد جدا بصوتها العالي لكي نذهب إليها بشوق. قال تعالى "ولقد خلقناكم من نفس واحدة" أي من خلقة وطينة واحدة, رغم هذا يختلف تقديرنا لهذه النفس, أنا تألمت ولكن لم يشعر بي أحد إلا نفسي ولم يشعر بي الآخرون أنفسهم, أهذا هوا مقصد الآية الكريمة؟؟ لا أبداً, بل قصده تعالى انه عندما نتوحد ونصبح نفس واحدة وقد دّل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" قال تعالى "إنما المؤمنون إخوة" هذا دليل كبير على أن المسلمين والمؤمنين إذا اجتمعوا سيكونون نفسا واحدة وكل نفس تشعر بالأخرى, ولا تكن أمعه تتبع أراء الآخرين لأنه عندما تسقط في حفرة لن تسمع منهم سوا لمَ أخذت بآرائنا؟! عيب فينا هذا وأخجل ما نفعله فلابد من أنا وأنت وجميعنا الإتحاد لرفع راية اتحادنا لنكون ذا نفس واحدة. 

أرواح مشتاقة



فقط هناك في ذلك العالم فعلت الدنيا ما لم نتوقعه أبداً منها؟ لماذا تجعلنا نشتاق لأشياء أجبرت على الرحيل من أسباب نجهلها؟ نشتاق لبراءتنا, طفولتنا, عالمنا الذي بنيناه بأنفسنا, المليء بالوحدة والخلوة والراحة والطمأنينة؟ نزعتنا منه, ومن الصمت المليء بالتفكر به, نشتاق لتلك الأوقات التي قضيناها معه, نشتاق لكوننا أقوياء لا ننكسر إلا له, نشتاق لكرهنا للتصرفات التي تضيع أوقاتنا بلا نفع لمستقبلنا, نشتاق لجديتنا في أوقات العاطفة تكون فيها شبه مدمرة, نشتاق لسيطرتنا على أنفسنا وحرمانها من شهوات الدنيا, نشتاق لتلك الأرواح, كم نشتاق لذلك الوقت الذي نشعر به بقرب من نحب, نشعر بالراحة في كل خطوة نخطو بها لأننا نعلم أنها مؤدية إليه وأن الطريق طريقه, نشتاق حتى لرمل هذا الطريق الذي يقربنا له, كانت أرواح عاشقة المستحيل, المعاندة في المنافسة, والقوية في التحديات التي فقط تقربها إليه, تلك الأرواح التي تقوم في الليل مؤدية الوتر, التي تعوض وقت العصر بالقرآن, حرمتنا من تلك الأرواح, جعلت الوصول إليها صعب , يكفي يا دنيانا الفانية, يكفي الذي تفعلينه بنا من تقلبات, يكفي احتقاراً لأنفسنا كثيراً, يكفي أمنيات لقصر أجلنا لرؤيته -الله يبلغنا- ونكون طير من جناته, كبرتنا وعذبتنا يا دنيا, حرمتنا من أقرب الناس لنا, جعلتنا ندمر من حولنا, كسرتنا يا دنيا, بل طعنتنا, تلك الأرواح المتغيرة, لماذا هي متغيرة على رب العباد؟ ما بها تكره الجنان؟ لماذا جعلتي الأرواح الطاهرة وكأنها أجنة نجسة؟ أنت دنيا لا تفعل سوا ما قدر لها فعله, نطلب منكِ استرجاع تلك الأرواح الطاهرة, نريد عودة الأرواح التي كانت تبكي الليالي في صدر أمها, من كانت تتألم في حضن أبيها, من كانت تختبئ خلف ظهر أختها, كم نتمنى عودة تلك الأرواح, نشعر بالأسف الشديد اتجاه أنفسنا هذه, نشعر بفراغ كبير داخل صدورنا, أرجوكِ يا دنياي فنحن نتألم وبشدة, لا نستطيع البوح لبعضنا بما نتألم به, لقد كبر ما بداخلنا حتى قتلنا, لم نعد نثق ببعضنا, نحتاج لأن نسمع لبعضنا, نحتاج لأن نقول, نكتب, نفرغ الألم الذي بداخلنا ولكن لا نستطيع, لا نستطيع لا نستطيع صدقيني لا نستطيع, لا نريد أن يكون أسمنا مسجلاً في التاريخ, ما نريده أكبر وما نشعر به أعظم جرح قد نتلقاه منكِ, كنا ملمومين بالأمان, كنا نسعد بمن حولنا ونحتوي في أحضانهم وسعة صدورهم, بدلتنا بأرواح غريبة, كونت عالم مليء بالأشياء التي لا نستطيع تحملها, لأننا لم نعتد أن نحتمل أي شيء فوق طاقتنا جعلتنا نشعر وكأننا أطفال, كأطفال لا يحتملون فراق حضن أمهم وأبيهم وأخوتهم معاً في آن واحد, جعلتنا نشعر بتعب الكهل الذي يرى طفله يذهب أمام عينيه, جعلتنا نشعر بفراغ كبير كفراغ ساحة المعركة بعد القتال, نشعر بالضعف كالفقراء عندما يضربون, خرجنا لعالم لا نعلم بماذا نصفه ولا نستطيع استيعاب أي شيء أبداً, نشعر بوجود روح حقيرة تسري بداخلنا , تتملكنا كالدمى, نريد أخراج تلك الأرواح وعودة أرواح الطهارة والنقاء, ولكن حتى وإن عادت فلن نستطيع أن نتعايش معها كما كنا في السابق, سنوهم ونخدع هذه الأرواح الطاهرة, لم نفهم بعضنا جيداً, قد تأتينا أوقات نحب جماداً, لا ينطق ولا يسمع ولكن كنا نوهم أنفسنا بأنه شخص أبكم قد يسمع ولكنه لا يستطيع الإجابة, قد يريحنا هذا في كون أنه يوجد من يسمعنا حتى وإن لم يتفاعل معنا, جعلتنا نقدر الجمادات أكثر من البشر, نتعلق بهذه الأشياء وقد نختلف فيها, نوهم أنفسنا بأنه لا يوجد من يسمعنا ويفهمنا سواها جعلتنا كالمجانين جعلتنا نعلق أحلاماً وأوهاماً وذكريات كثيرة وجميلة في هذه الجمادات, وعندما نفقدها كأننا فقدنا كل شيء, نقدرها لدرجة أنه عندما نريد فعل شيء ما, نفكر ماذا ستكون ردة فعل هذه الجمادات وماذا عن الذكريات والأحلام, لقد دمرتي يا دنيانا حتى عقلياتنا جعلتها أصغر من الوجود, لقد أديّتي لعبتك على أكمل وجه ولكن نسيتي أن تضعي في تعليماتها كيف نتعامل مع الأوقات التي نشتاق فيها إليه شوقاً حتى قواعدك لن تفنيه, لكن سنطلب جائزة اللعبة عودة الأرواح الطاهرة التي كنا نعتقد أن رجوعها شبه مستحيل, ولكن في مراحل لعبتك أيقنا أن الرجوع لها شبه مستحيل ولكن رجوعها أفضل من السابق هو الممكن بلا شك, قد نكون حمقى, حقيرين وسافلين وأسوأ من ذلك أيضاً. لم نكن نريد فعل هذا ولكن أنتي من جعلنا هكذا, أحببنا أشخاص وأرواح وأنفس ولكن شوهتي هذا الحب وجعلته لعنة, قتلهم ودمرهم وجرحهم وكسرهم وجعل قلوبهم ملطخة بالدماء, أتمنى أن نقول لهم بأننا نشعر بالأسى وأسوأ مما تشعرون به, من كثره سوءه لا نستطيع وصفه فيعجز تفكيرنا عن تخيله, لأننا أيتها الأنفس الطيبة نتألم, لا يحق لنا طلب المساعدة منكم, ولكن يحق لنا أن نهزم دنيانا في لعبة قصيرة نتائجها غير مضمونة أبداً, لكن نتمنى منكم مسامحتنا على أي ذنب صدر منا, لم نستحق معرفتكم وقرابتكم يوماً, تخلينا عن الكثيرون فقط لخوفنا عليهم من هذه الأرواح السيئة التي تغلغلت في أعماقنا, لقد دمرنا أقرب الناس لنا فماذا سنفعل بالأبعد منهم؟ تمنينا الموت وخسارة اللعبة فقط لأننا لا نعلم ما أصل هذه الأرواح البشعة, كنا خائفين على الأرواح الطاهرة منها, ربما لن يصدق أحد ولكن هو فقط يعلم ما تمر به تلك الأنفس المسيطرة عليها هذه الأرواح, لا تنسي يا دنياي أن كلمة السر لخسارتك هي :...
( صبر جميل والله المستعان , والأفضل قادم لا محالة بإذن الله) 

ملاكي الصغير

ملآحظة: هذا بوح خيالي .. =)
في يوم ما ودعت طفولتي وبراءتي, ودعت كل شيء مضطرة إلى أن أكبر, ومختارة أن أكبر بجانبك, على الرغم من أنه قد يكون أسوأ اختيار إلا أنني لم أرى بجمال سوءه قط, رغم كل شيء إلى أنني أحببت هذا السوء, أحببته لدرجة جنونية, لا أنسى أنني في يوم ما تركت كل شيء لأجل أن أبني كل شيء جديد أكمل حياتي به لأجلك, لا أنكر أنني أحببتك مرة, كانت مرة فقط, مرة بنت عشقاً دام طويلاً, ولكن هذا العشق انتهى بشعور (مختلف, غريب, مرعب , ورهيب) شعور غير متوقع وغير اعتيادي, كنت أتمنى في يوم ما ألا أحب, كان حبي للجميع متساوٍ, وإن زدت شيئاً في محبتي فقط ابتسم عندما أتذكره, هكذا كان حبي, بسيط وعادي, هكذا كنت, لا أحب التعمق في المشاعر خاصة في الحب, كان الكل صديقي والجميع أخوتي كنت أرى العالم بنظرة عاطفية موحدة, وأعيش بمشاعر حب واحدة فلا أحب شيء أكثر من آخر, آآه كم كنت مرتاحة, عندما ذقت الحب وعن طريق الخطأ, لم يكن بنية مني أبداً, أتاني فجأة !! لم أكن أتوقع أن أقع في هذا الفخ العميق, ولكني وقعت فيه, وقعت فيه معك, أعلم أن هناك مجازفة حصلت ويا لتني لم أجازف يوماً, صنعت خلل جعلني أغير كل شيء في حياتي, جعلني أتغير بالكامل كنت شخص, لا بل كنت مجتمعاً, آآه حسناًً لقد كنت كل شخص في حياتي, كنت كل شي ومازلت, كنت بداية طريقي الذي أسير فيه الآن, كنت ومازلت أبرأ وأصدق مني وأفضل من أي شخص آخر كنت أنت بالنسبة لي كمن يحاول جعل طفل يخطو أول خطوات حياته حتى أصبح ماهراً في الركض, بدأت خطواتي معك, كبرت معك وبقربك, بدأت كل شيء معك, سقطت بعد محاولتك لي لأن أمشي أول خطواتي, فلم يأت أحد بعدك محاولاً أكمال ما بدأته, فأصبحت كما أنا انتظرك حتى أتيت, كنت بدايتي للكتابة, لقد كنت بدايتي لكل شيء في حياتي الآن, كنت أول حب يتغلغل في حياتي, وأول شخص يساندني, وأول من يعرض علي حبه, وأول من يشعرني بقيمتي وأنوثتي, كنت أول من أحببت بصدق, كنت لي الأم والأب والصاحب والصديق كنت لي كل شيء, كنت بجانبي كروحي, بل كعروقي كنت رغم الأميال التي تبعدنا إلا أنك كنت أقرب من أي شيء آخر, كنت كل شيء بالنسبة لي, كنت الكون بكل ما فيه, جعلت من توحد في مشاعري لاختلاف كبير جداً, أنت الذي حولت البراءة لكهل كبير, أتعلم ما مدى صدق مشاعري؟ لو علم من في الكون ما بداخلي وما هو شعوري لخجلت كل مشاعر العالم, لم يكن حباً عادياً ولا محرماً, لقد كان صافياً بريئاً, لدرجة أنه قد يكون أصدق من أي شيء آخر, صدقني لو عرف التاريخ بما أكنه لك لسجله قبل حب الأم لطفلها, حب الأم الذي يصدقه الفاسقون والفجّار والكاذبون في العالم أجمع, والذي يصدقه من لم يلد بعد, صدقني لو عرفته سيكون أعظم شيء قد تعيشه في حياتك, لأنه صافي ونقي وبريء, رغم الآلام والأحزان وكل شيء ما زلت أكن لك كل هذا وأكثر, لو أجتمع كل حب خلقه إلهي لما وصل ربع ما أكنه لك ولا أقل, لا أعلم إن كنت أستطيع وصفه بحب أصلاً, أشعر بأنه أكبر من ذلك, ولكن ما أعلمه هو أن هذا الشعور هو أصدق شعور وهو حقيقي, كنت أوهم نفسي بأنها مشاعر مراهقة وأنه لا وجود لهذا الشيء إلا بعد الزواج, ولكني لم أستطيع إقناعها ولا بأي شكل أو سبيل, لم أكن مهتمة بالزواج منك ولكن هذا كان أخر آمالي كنت أريدك لي وأكون لك فقط, صدقني أنا لا أريدك لأني أحتاجك أكثر, أحتاج أن أفكر بك, أصبحت أهم من شهيقي وأكثر راحة من مائي, لم يهمني شيء سوا كيف أحبك وأخلص لك أكثر من أي شي آخر, كنت كل ما أرى طفلاً أشعر بأنه طفلي ومنك, هكذا أحببتك, لم أستطع التوقف, أشعر بصدقه وحقيقته, أشعر بأنه حقيقي وواقعي أكثر مني, صدقني حتى أنت لا تستطيع تخيله أو تخيل جزء بسيطاً منه, في يوم ما شعرت بالدفء وذلك لقربك مني مرة, كانت تفصلنا أميال قليلة, شعرت بالدفء البعيد كطفل يشعر بدفء أمه من بعد أميال, قطعت أول وعد في حياتي كان لك, وعدت أن أبقى بجانبك, لم أستطع تنفيذه طويلاً كنت حينها ميتة, أتنفس ولكنني لست على قيد الحياة, لم أكن أعلم ما الذي يحدث لي, لم أرد كل هذا أن يحدث ولكنه حدث, كنت أعاملك على أنك رجل ناضج, ولكنك أردتني أن أعاملك كشخص مراهق لا أكثر, لذلك صعب عليك كثيراً فهمي, صعب عليك أشياء كثيرة, قد ترى فيا أني امرأة حقود لأني أردت تطبيق شرع الله, كنت عندما أذنب أخاف أن تذنب معي, خفت أن يحل غضب الله علينا, خفت عليك من كل شيء كنت أعلم بأني أذنب ولكن ما ذنبك كي تتحمل ما أذنبه أنا؟ أحياناً كثيرة أفكر بمصلحتك لا مشاعرك, كنت مجبرة على فعل الكثير لأجلك, نعم كنت مكرهة, كنت أتألم عندما أفعل ذلك, كان شعوراً قاسياً محرقاً أكثر من مدمر ضعتْ وضاع كل شي معي كل أوهامي وأحلامي تحطمت وانهارت, كل أوجاعي وجروحي تفتحت, وكل صحتي باهت, ضعت من بعدك, ضعت وكأن حياتي تذمرت, كنت أثق بك لدرجة أنك إن أخبرتني بأنه لا وجود بالشمس وأنا أتشمس تحتها لصدقتك, قد أكون في نظرك كاذبة وحقيرة وأسوأ من ذلك فقد نعتني بالكثير مما قد يهز كرامتي ويظلمني كثيراً, إلا أنني أؤمن بأنه لا وجود لكل هذا في حبي لك, ولكنني صدقت نعتك صدقت كذبة وإدعائك عليّ فقط لأنك أنت من قاله, ولكني رغم تصديقي وألمي لمَ سمعته منك إلا أنني أعلم وأيقن بأن الإله هو من يعلم بنيتي ويعلم بكل شيء, فكيف لا أثق وأحسن الظن به, افتقدك بشدة, أفتقد استفزازك لي  ومحاولاتك لإغضابي ومن ثم لإرضائي, افتقد حتى نعتك لي بأبسط الشتائم, رغم كل شي إلا أنني كنت أعلم بأنك لا تزال تحبني وأن حبك لي لن ينتهي, لكنني أعرف بأننا لن نخسر بعضنا بهذه (الصعوبة)! لن أدعي سهولة ما جرى وأعترف بصعوبته عليك وعليّ, لأني كنت ومازلت أحبك, ها أنا ذا فقدت كل شيء منذ أن أغضبتك وكأن لعنة أصابتني, أقول هذا منذ أن أغضبتك، لا منذ أن خسرتك لأنني على يقين من أنني لم أخسرك بعد, على الرغم من خطيئتي بحقك وبحق الحب, على الرغم من حماقتي لكنك مضطر لأن تقبل بما حدث ومضطرة أن أندم كثيرا عليه, لن أدعي نقائي ولن أحاول تبرير فعلتي, فعلتي التي لم تكن يوماً بعزم أو نية مني, أبدا يا عزيزي, لن أفكر بفعل هذا أبدا, اعترف والآن وعلى استعداد أنا للاعتراف أمام الدنيا بمن فيها بأنني أخطت وبأن خطئي ذاك لا يغتفر..! أخبرتني مرة أنك تستطيع السماح ولكنك لا تريد, لكنني اعترف وعلى الرغم من اعترافي أعلم بأنك تسامحني, ستسامحني من دون رغبة منك بالسماح, ستسامحني مضطر، مجبر مغصوب, لأننا نحن, أنا أنت وأنت أنا, لأن قلبا واحدا يجمعنا, نصفه في صدري ونصفه الآخر بين أضلعك, أكتب هذه ودموعي تكسو وجنتاي, أكتبها وقلبي يتقطع ألماً وحزناً, أكتبها وأشعر بأن عروقي ستخرج مني, وأن جبيني بدأ بالاشتعال, أشعر باختناق شديد, فأنا أتألم وبشدة, أصبحت سيدة على الرغم من أنه يجب عليا أن أكون فيه فتاة رقيقة تسعد في بيت أهلها لتبني مستقبلاً تكون فيه عظيمة لمجتمعها وتفيد به من حولها, ولكنني أردت التمسك بك, لا أريد نجاحاً لست فيه, ولا حياة ببعدك, لم أقصر يوما معك ولم أكن لأتوانى عن ذلك, فعلت ما أستطيع لتصبح رجلا أفضل رغم أنني لم أرى أفضل منك, كنت على استعداد لأن أصغر فتكبر, لأن أفشل لتنجح، لأن أخبو لتلمع, أنام كل ليلة وأنا على يقين من أنني بذلت كل ما بوسعي, أجتهد في طاعاتي وأصلي لله كل يوم داعياً لك طالبة منه شقائي لسعادتك, فشلي لنجاحك, مرضي لصحتك, روحي لأجلك, سألته أن ينجيني من حب لا طاقة لي على تحمله, كنت أدعوه بجوارحي، بكل ما فيّ, طلبت منه انتزاعك من قلبي أن ينسيني حبك وينزعه من أحشائي ولكنه كان أقوى من أن ينتزع أو يزال لا أعلم ما الدرجة التي وصلت بها!! أردت كفالة جميع أيتام العالم لأجلك, أفعل مالا أفعله من خير لك, لأني أؤمن بأنك إن لم تكن لي هنا فأنأ أتمناك هناك, كنت أريد أن أكون معك في نفس المنزلة في الجنة بإذن الله, أردتك هناك بالقرب من حبيبنا صلى الله عليه وسلم, بالقرب من سيدنا, كنت أتمنى معرفة إن كنت تتمنى مني أن أكون حور عينك في الجنة؟ فأنا لم أطلب من الله أن يجعل لي أحد غيرك فيها, أتذكر هذا الدعاء" يا رب أجعل أخر شيء أراه في دنيتك عيناها, وآخر أسم أنطقه أسمها, وآخر شي ألمسه يداها" آآه كم كان أقسى دعاء عرفته, أتذْكر هذه الجمل؟ "لا يوجد شيء أسمه أنا أو أنتي, بل يوجد شيء أسمه نحن" آنت أروع جمل أتلقاها في حياتي, أتذكر آخر شيء منك كان مؤلماً وقاسياً, كان شيئاً أعشقه, صوت الأذان, من بعدها في كل آذان أسمعه وأحشائي تريدك وتدعي لك كنت أتعذب في كل آذان, كنت عندما تتألم كطفل يكابر بأنه لا يتألم ويحتمل الجراح, لقد ضحيت من أجلي الكثير ولكني لم أفعل شي لأجلك, دائما ما كنت أخشاك لكنني لا أشعر بالأمان إلا معك, دائما ما كنت أعتقد بأنك ستكون معي، بجانبي, حولي بأي ظرف سأمر به ومهما كانت الظروف والأحوال أنت (رجلي) ولم يمسني سوء بوجودك أبدا يا عزيزي, أبدا ! أجرحك كثيرا لكنك لم تتخلى عني دائما ما تكون معي في اللحظات الصعبة دائما تحيط بي، تبعد عني كل ما يؤذيني أخبرتني مرة بأنك لا تشعر بقوتك إلا (معي) وبأنك لا تشعر بضعفك إلا (أمامي), حبنا جميل, لم يكن حبنا في يوم من الأيام نقمة, لقد كان نعمة, كان غير كان والله خير, كان كل شيء بالنسبة لي وكل شيء أتمناه, كنت أبحث فيك عن شخص أكرهه لكنني لم أجد سوى رجل أحبه وأكره حبي له, أكرهه كثيرا, أتعلم لم تعد لي طاقة, استهلكت كل ما بداخلي من قوة كي أنساك, كي أعتاد على العيش بدونك, صدقني حبك جعلني أستهلك كل ما بداخلي, لم تعد لي طاقة لمشاعر عكسية, لم تعد لي طاقة على كرهك أو الحقد عليك, غير أنني لست كذلك, لم أعد أتحمل مكابرتي لمشاعري اتجاه نفسي, صدقني لم أعد أستطيع أن أكرهك أو أن أقلل من حبي لك, أشعر وكأن مشاعري لم تخلق إلا لحبك وليزيد هذا الحب ولا شيء آخر, أحتقر نفسي كثيراً, أحتقرها لما تكنه لك, صدقني كرهت الحب منك, كرهت العاطفة لمَ فعلته بي, غريب ما بداخلي كرهت هذه المشاعر إلا أنني أحترمها, أحترمها لدرجة الكره, كم هي غريبة فعلاً, نحن لسنا كذلك, أعلم أنه كل ما يمر الإنسان بتجربة تعلمه الكثير, جربت تجارب كثيرة ومن كل تجربة أخرج بالكثير وأخرج بمقدار حب يزيد عما بداخلي, أكره حقيقة مشاعري وكم أتمنى أن أخفيها حتى على نفسي, أخفيها عن داخلي, ولكني لا أستطيع, قد تقول بأني فتاة ذو مبادئ وقيم وذو طابع غريب وألتزم بقاموسي الذي لا يحمل كلمات كثيرة قلتها, لم تعلم بأنك جعلتني أتنازل عن مبادئ وقيم كثيرة لأجلك, لست مجبرة على ذلك وأنا أقول مراراً أن الإنسان لا يفعل شيئاً مكرهاً مهما كان الظرف الواقع فيه,  ما أستطيع قوله هو:..

                    يا ملاكي الصغير ألا زلت طفلتك الصغيرة؟
أحب مشاعري اتجاهك ..أعشق جنوني بك ..
اشتاق لوقتي معك ..أهوى وجودي بقربك ..

بوح من الخيال(فارس أحلامي)

ملآحظة: هذا بوح خيآلي .. =)

أخبرني أحدهم يوماً أن الحب هو "أجمل شيء قد يعيشه الإنسان لأن الحب هو الحياة" آمنت بهذه المقولة مرارا وتكرارا, لم أجد فيها كل المصداقية, لم أجد الحياة التي حلمت بها, لم أجد الحياة التي أرى الجميع يتمتع بها, قد يختلف البعض في عيشها, ولكني كم تمنيت أن أعيشها بغض النظر إن كنت أعيشها بشكل صحيح, حاولت خداع نفسي وإيهامها بأني وجدت الحياة هذه لأني صدقت كلمة قيلت بصدق, مازلت أتذكرها, ولكن كان هنالك صوت هادئ بداخلي كأنه يخبرني أن لا أمضي قدماً أكثر في هذه الحياة لأنها ستضيعني, سمعت هذه الكلمة والتي تعني كل شيء بالنسبة للحياة (الحب) سمعتها كثيراً, وقيلت لي كثيراً, وقلتها أنا أيضاً كثيراً, بغض النظر إن كنت قلتها لأشخاص يستحقوا أم لا, عشت وأنا على يقين بأنه مادام هناك أشخاص على قيد الحياة فهم يستحقون العيش ويستحقون الحياة إذا يستحقون الحب, قلتها للبعض ليس لأني أعنيها بشكل كامل بل لأني أعني أني لا أكره أحداً وأني أقولها لأني أقصد فيها حياة الأخوة لا شيء آخر, بسبب هذا الشعور الذي كان من طرف وهو مني, زدت الأمور سوءاً, بعد عناءً كبير وطويل أصبحت مخادعة, مخادعة لأني قلت كلمة الحياة للكل, مخادعة لأني قصدت بها شيئاً ولكنهم فهموها على أساس دنيء جداً, أعلم أنه ذنبي, ذنبي لأني كنت أقولها وأريد أن أقول بعدها أنه شيء أخوي لأصدم بأن مشاعر الطرف الآخر أقوى مما كنت أتوقع, أخجل وأقوم بحذف ما كنت سأرسله, لم أكن مهتمة بمشاعر الطرف الآخر, ولكن لي مبادئ غبية, مبادئ تقول لي أن أصنع السعادة للجميع, ولكنني صنعتها بشكل يدمرني ويدمر الجميع معي, أخجل أن أرسل ما كتبته لشخص كتب لي مشاعر قوية فأخاف إرسالها ليشعر بنقصه ويشعر بأنه ليس كالباقي, لم أعتد أبداً أن أجعل شخصاً يشعر بنقصه, حتى المريض أحب أن أعامله كأي شخص, أقسو عليه وأمزح معه وأفعل كل شيء معه لأنه بالتأكيد يستحق, ولأني أحسده وأبغضه كثيراً, أفكر بطريقة مختلفة تماماً, أرى النقص بعيني أشكر إلهي ولكني أتمنى أن أنقص أيضاً أتمنى أن أكون مكانه, لأنه في ذلك الحين الصوت الهادئ من جديد يخبرني "الله إذا أحب عبداً أبتلاه" وأن هذا الشخص مأجور, فأبغضه لحالته كثيراً, وأشكر نعمة الله عليّ, لم أنوي في حياتي خداع شخص أو الكذب على أحد, لم أخلق لأكره أو أحقد أو أدمر, خلقت لأطبق شرع إلهي, خلقت لأكون نفسي, لأكون أنا, كنت أظن كثيراً ومازلت أظن للآن أني عندما أقوم بشيء أقسم أنه بحسن نية مني, يفهمه الجميع بأنه عكس ذلك تماماً, كنت أظن أن الجميع سيفكر بالطريقة التي أفكر بها, بنفس البراءة وبنفس الصدق وبنفس ردة الفعل, تعبت فعلاً تعبت, قررت بعد عناء طويل وبعد حماس لخوض حياة أن أصنع الحياة التي أستحقها بنفسي, أعلم أنها غريبة فعلاً ولكنني أحبها وأحب أن أعيشها بغرابتها واختلافاتها, لم أعد أبحث عن تلك الحياة بعد كل ما مررت به, فقررت أن أتخيل شخصاً ما, يكون الشخصية التي أتمناها فعلاً, وأن يكون هذا المجهول فارس أحلامي, تابعت تخيلي هذا وفي الواقع أجاهد وأصارع الحياة لأعود تلك الطفلة الصغيرة التي لم أرى أبرأ منها, أصارع لأكون تلك الهادئة المختلفة الحنونة الطائعة المحبة والمحافظة على كل شيء, تلك الفتاة التي تكره حركات الفتيات والتي تنتمي لعالمها فقط, التي سعت جاهدة لتنال مطلبها ولا تستسلم أبداً, أشتاق لتلك الفتاة, وأشتاق لذلك الواقع الجميل, ما استطعت فعله في مخيلتي هو أن أصنع شخصاً يأخذ جزءاً كل شيء يعجبني من شخص ما في واقعي, بغض النظر إن كان هذا الشيء حسناً أم لا, كونت ذلك المجهول, وفي كل تجربة أمر بها أتخيل ردة فعل ترضيني, أتخيل أنه بجانبي دائماً, في لحظات القلق أتوقع منه تهدئتي, وفي الأوقات الصعبة أتوقع منه إنقاذي, تخيلت فعلاً فارسي المجهول كما أتمناه, نسيت كل شيء لأني وعدت هذا المجهول بأني سأحبه كثيراً, وأكثر من أي شيء عشته مسبقاً, أتخيل أنه يفهم مشاعري السابقة ويقدرها ويحاول جاهداً أن يرضيني, أتخيل أنه رغم قسوتي معه ينتظر مني دائماً شيء يشعره بأنه الأفضل, لكن رغم أنه الأفضل لم أستطيع أن أبدأ مع هذا الشخص حتى في خيالي, لم أستطع أن أقول أو فعل ما يرضيه, ولأنه من صنع خيالي لم يكون ذلك الشخص الذي يضجر أو يمل, بل كان الساعي المجاهد, أعلم أني سأعامله بقسوة لفترة طويلة, ولا أعلم إن كان السبب هو أم السبب لأني أعلم أني أتناسى ولا أنسى وهذا صعب عليّ, ولكن ما يحزنني كثيراً هو أني لم أستطع التغلب على مشاعري أو نسيانها في خيالي فما بال الواقع, ما بال ذلك الذي سيكون شريك حياتي..؟؟ لكني متحمسة للشخص الذي سيعيد حياتي ويستحقها والذي سيجعلني كما أتمنى أن أكون وسأقول له بمصداقية تامة كلمة الحياة..!!